المرأة الحامل

ترى رئيسة قسم التغذية في مستشفى القاسمي، لطيفة راشد، أن المرأة الحامل تستطيع الصوم إذا كانت لا تعاني مشكلات صحية، إذ إن الحمل حالة فسيولوجية طبيعية تتعرض لها الأنثى إذا كان الحمل طبيعياً، وتشير إلى أنه إذا كانت الأم صائمة فإن تغذية الجنين ستتوافر عن طريق مخازن جسم الأم، فتخرج من المخازن الأساسية وتوفر اللازم لنمو الجنين، وتمر عبر الدم إلى المشيمة بسهولة، فتؤمن احتياجات الجنين، وتكون كاملة إذا كان المخزون جيداً.

وتضيف: «دائماً صيام الحامل يكون على حسب قدرتها، فإذا كانت المشكلة فقط الشعور بالجوع والعطش فيمكنها الصيام، وتجب استشارة الطبيب، أما إذا كانت هناك أعراض لهبوط السكر، أو هبوط ضغط الدم، أو القيء المستمر الذي قد يؤدي إلى الجفاف، فلا يمكن للمرأة الحامل مواصلة الصيام».



وتشدد لطيفة على أنه «ينبغي على المرأة الحامل الأخذ في الاعتبار القدر الكافي من المغذيات لضمان صحتها. وأفضل طريقة لسد جميع الاحتياجات الغذائية لها وللجنين يكون من خلال اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على جميع المجموعات الغذائية، مجموعة الخبز، ومجموعة الخضار، ومجموعة الفواكه، ومجموعة الألبان، ومجموعة اللحوم منذ ساعة الإفطار حتى الصيام مجدداً».



وتوضح أن عدد الحصص المطلوبة للمرأة الحامل من مجموعة النشويات (7- 11) حصة خلال اليوم، والاختيار الأفضل الحبوب الكاملة، باستثناء في حال إصابتها بفقر الدم، ومجموعة الخضار (4-5) حصص خلال اليوم، ويجب التنويع ما بين الخضار الورقية الخضراء والخضار الصفراء، و(3-4) حصص من الفواكه، و(3) حصص من اللحوم، و(4-3) حصص من الألبان.

ولا بد من التعرف إلى أهم المغذيات التي تحتاج إليها الحامل، فتزيد البروتين بنسبة 10 غرامات على غيرها، والاختيار الأفضل هو البروتين ذو القيمة الحيوية العالية، أي من مصدر حيواني، لتوفير جميع أنواع الأحماض الدهنية.

الطفل الرضيع ..تذوق الطفل الرضيع الطعام

أظهرت دراسة أميركية نشرت في دورية "طب الأطفال" أن ما تأكله الحامل لا يغذي طفلها فقط، بل يشكل ذوقه الغذائي لاحقا، بحسب تقرير للإذاعة القومية العامة.

فبعد 21 أسبوعا من الحمل يزن الجنين حوالي 350 غراما. وخلال وجوده في الرحم يبتلع الجنين عدة أوقيات من السائل "الأمنيوسي" المحيط به يوميا. وتشكل نكهته أطعمة ومشروبات تناولتها الأم.

وبحسب الباحثة بمركز مونيل لدراسة الحواس الكيميائية ومؤلفة الدراسة جولي مينيلاّ فقد ثبت انتقال نكهات الفانيليا والجزر والثوم واليانسون والنعناع للسائل الأمنيوسي ولبن الأم، وليست هناك نكهة لا تظهر في الرحم.

وللتحقق من ذلك تلقت نساء حوامل كبسولات ثوم أو سكر قبل أخذ عينات روتينية من السائل الأمنيوسي، وطُلب من بعض الأشخاص شم رائحة العينات، واستطاعوا بسهولة تمييز عينات النساء اللاتي تلقين الثوم.

ذاكرة النكهات
ويمثل الشم 90% من حاسة التذوق للطفل الرضيع، مما يؤكد قدرة الأجنة على تذوق الثوم من رائحته.

واستمدت مينيلا الفكرة من منتجي ألبان بحثوا في الستينيات والسبعينيات تأثير غذاء الأبقار في نكهة اللبن، فوجدوا الأبقار التي تأكل ثوما وبصلا بريا أو تعيش في حظائر نتنة تنتج ألبانا بروائح مميزة.

ولا يقتصر تأثير نكهات الطعام على السائل الأمنيوسي ولبن الأم، بل تتشكل ذاكرة للنكهات قبل الولادة، مما يؤدي لتفضيل الأطفال لأطعمة أو روائح مدى الحياة، فإذا أكلت الحامل قرنبيطا فهناك فرصة كبيرة لأن يحبه طفلها.

ورصدت الباحثة ذلك لدى الأرانب، فقررت اختباره عند أطفال البشر بالنسبة للجزر. فقسمت الحوامل المشاركات في الدراسة إلى ثلاث مجموعات: الأولى تشرب عصير الجزر يوميا خلال الحمل، والثانية كذلك خلال فترة إرضاع طفلها منها، والثالثة تتجنب الجزر تماما.

لاحقا، عندما بدأ الأطفال يأكلون أطعمة معتادة، أطعمهم الباحثون حبوبا (سيريال) مجهزة بالماء أو بعصير الجزر، وصوروا استجاباتهم بالفيديو.

توسيع التفضيلات
وأكل الأطفال -الذين عرفوا طعم الجزر بلبن الأم أو السائل الأمنيوسي- كميات أكثر من الحبوب المجهزة، وأظهرت وجوههم بالفيديو استجابات سلبية أقل.

وبحسب مينيلا، فإن خبرة كل طفل تتكون بشكل فريد، وتتغير باستمرار، وتقدم له معلومات كثيرة حول أسرته والأطعمة التي تتناولها وتقدرها أسرته.

"
ليندا بارتوشُك:
عندما يتعزز التعرض المبكر للنكهات على مدى العمر، فستكون لذلك آثار بعيدة المدى، كتشجيع الحمية المفيدة
"
من ناحية أخرى ترى الباحثة في التذوق بجامعة فلوريدا ليندا بارتوشُك، أن الأطفال يولدون بالقليل من تفضيلات التذوق الواضحة والسريعة، وتضيف أن دراسة مينيلا تظهر أن التعرض مبكرا للنكهات قبل وبعد الولادة يرجح تقبل الأطفال لنكهات عديدة.

وبحسب بارتوشُك فإنه "عندما يتعزز التعرض المبكر للنكهات على مدى العمر، فستكون لذلك آثار بعيدة المدى، كتشجيع الحمية المفيدة". وترجح أن يساعد تعريض الطفل لنكهات الأطعمة المفيدة في توجيه سلوكه الغذائي إيجابيا.

مسؤولية الأمهات
وتقر مينيلا بأن كثيرا من الأطفال الصغار تتغضن وجوههم من البروكولي، وقد لا يعجبهم بتاتا، برغم تكرار استهلاك الأمهات له خلال حملهن، لكنها ترى ضرورة استمرار تعريض الصغار لهذه النكهات لأنهم في المحصلة قد يحبونها.

وفي حديث للجزيرة نت، لفت اختصاصي الطب الباطني ومدير المركز الثقافي في اتحاد الأطباء العرب بالقاهرة الدكتور هشام الحمامي إلى أهمية النتائج من الناحية التطورية، فالأمهات عادة يطعمن أطفالهن مما يأكلن، فكأنما اقتضت حكمة الخالق أن يتعود الصغار مبكرا نكهات الطعام الذي سيأكلونه في بيوتهم وثقافاتهم.

وأكد الحمامي مسؤولية الأمهات المبكرة عن تعريف أطفالهن بتذوق الأطعمة المحتوية للمغذيات المطلوبة، خاصة في سنواتهم الأولى، وحذر من الوجبات السريعة العالية الدهون والأملاح والسكريات أثناء الحمل وبعده، لأن الصغار يتعودونها ويفضلونها لاحقا على أطعمة المنزل الصحية، ويصابون بأمراضها كالبدانة وارتفاع ضغط الدم والسكري.

تقنية الولادة تحت الماء

في خطوة جديدة نحو التطور في المجال الطبي، أعلنت مستشفى العين كرومويل Al-Ain Cromwell Hospital الإماراتية عن تطبيق تقنية جديدة وهي الولادة تحت الماء للمرة الأولى في الإمارات ،وتأتي أهمية تلك التقنية في قدرتها علي تخفيف آلام الولادة بنسبة تتراوح من 60 إلى 70 في المائة.

وأفادت تقارير إماراتية ،أن الأطباء القائمين علي التقنية الجديدة أكدوا أن هذه الطريقة الجديدة اكتسبت في السنوات الأخيرة إقبالًا كبيراً ووجدت الأمهات فيها حلا لألم الولادات التقليدية، مؤكدين أنهم على استعداد تام لإجراء حجوزات عدة لسيدات حوامل لإجراء عمليات التوليد تحت الماء خلال وقت قريب.

وهي تقنية عبارة عن وضع الأم وليدها في حوض مخصص للولادة أشبه بحوض الحمام لكن بمواصفات تتيح للأم حرية الحركة واختيار الوضع الذي يناسبها أثناء عملية المخاض، ويمكنها أن تظل في الماء أثناء المخاض وحتى مرحلة الولادة ، وهذا الحوض يكون أكبر من حوض الاستحمام العادي، ويتم تعقيمه بشكل دائم وُيستخدم فيه الماء الطبيعي النقي والمعقم، وبدرجة حرارة تتراوح ما بين 35 – 37 درجة ، وهي الحرارة الطبيعية لجسم الإنسان، وتساعد عملية الولادة تحت الماء على تقليل فترة المخاض من دون اللجوء إلى محرضات طبية قبل الولادة، وبالتالي تشجع الأمهات على الولادة الطبيعية، والتي يطلق عليها الولادة اللطيفة.

وكانت مؤخرا في ايطاليا أثبتت دراسة شملت 1355 حالة ولادة في الماء أنها تتفوق علي الولادة التقليدية جديدة ،كذلك أثبتت أنها أسهل ولا تستغرق وقتا، ولا تحتاج إلي استخدام الأدوية المخدرة الموضعية، وتجنب المرأة الوجع والألم وعمليات التوسيع، ويقول الدكتور البير توني طبيب التوليد الايطالي: أن إلا أنها تفتقد استخدام جهاز تتبع نبض قلب الوليد كما في حالة الولادة العادية، وقد قارن الطبيب الايطالي الولادات في الماء مع نتائج الولادات الأخرى التي تمت في ظروف مشابهة وصل عددها 237 حالة علي كرسي الولادة و515 حالة ولادة في أماكن طبيعية فوجد أن الولادة في الماء استغرقت وقتا أقصر بشكل واضح، فقد استغرقت ولادات لدي نساء في حملهن الأول ب380 دقيقة، بينما استغرقت الولادات علي كرسي الولادة أو علي السرير 467 دقيقة، وهذا يعني أن العملية في الماء اختصرت أكثر من ساعة أي حوالي ربع زمن الولادة..

ومن ناحية أخري ثبت من خلال الولادة في الماء أن الأطباء استغنوا عند توليد النساء لأول مرة بنسبة 57 % من الحالات إلي عمليات التوسيع، كما لم تتعرض نسبة مماثلة من هؤلاء النساء إلي التمزق الذي يحدث في غالبية عمليات الولادة، وكانت هذه النسب في حالة الولادة العادية تمثل 36 % وفي حالة الولادة علي الكرسي مثلت 48 % .

كما ثبت أنه في جميع حالات الولادة في الماء تم الاستغناء عن المواد المسكنة والمخدرات الموضعية، ومن ناحية صحة الوليد فقد كان أطفال الولادة في الماء أقل تعرضا للالتهابات وخاصة التهاب الجهاز التنفسي وزرقة الأطراف، وارتفاع معدل تكسير كرات الدم الحمراء (الصفراء( .

وعن إمكانية تطبيق تقنية التوليد تحت الماء وتعميمها في مصر والقدرة علي مواكبة التطور الطبي يقول الدكتور سليم صفوت الجندي أستاذ النساء والتوليد وأمراض العقم بجامعة الزقازيق أنها مستخدمة منذ فترة في ايطاليا وأعلنت الإمارات استخدامها مؤخرا ،وهي تقنية مريحة للمرأة من آلام الولادة المعروفة ،عن طريق الاسترخاء لمدة تزيد عن الأربع ساعات ،ويختلف درجة استخدامها حسب كل سيدة،فهناك سيدات مواضع الألم عندها عالية وهي تحتاج تلك التقنية أكثر من نظيراتها من السيدات اللاتي لا يشعرن بألم كبير .

وحول تطبيق تقنية الولادة تحت الماء في مصر يقول "سليم "إن الولادة تحت الماء من السهل جدا تطبيقها في مصر ،ولكن العقبة في عدم الرغبة في التجديد والخوف عند السيدات من تغيير المعتقدات في الولادة التقليدية ،وكذلك مادية ،فمثل تلك التقنية تحتاج إلي أحواض كبيرة مثل (البانيو ) لكي تجلس فيه المرأة لتتم عملية الولادة وهذا يحتاج إلي مساحات كبيرة لتوضع فيها تلك الأحواض داخل العيادات والمستشفيات.

احذري مخاطر مشروبات الطاقة صحة على طفلك

هناك الكثير من المخاطر التي تواجه الأطفال عند تناولهم بعض الأطعمة والمشروبات فقد حذرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال في بيان لها على موقع “لايف ساينس” الأمريكي على شبكة الإنترنت من مخاطر مشروبات الطاقة على الطفل حيث دعت إلى محاولة منع الأطفال من تناول المشروبات الرياضية أثناء ممارستهم للرياضة كما أشارت إلى الحد من تناول الحليب والعصير بالرغم من فوائدها الكثيرة مقابل الإكثار من شرب الماء.

ونقلت الأكاديمية التي تعتبر أكبر منظمة لأطباء الطفل في الولايات المتحدة الأمريكية عن “مارسي شنايدر” و”هولي بنجامين” طبيبتي الطفلبها، أن الدراسة أثبتت أنه لا يجب أن تحتوى أغذية الطفل والمراهقين على الكافيين وغيره من المكملات الموجودة في مشروبات الطاقة.

وأضافتا أنه يمكن لبعض الأطفال أن يتناولوا المشروبات الرياضية، طالما أنهم يمارسون ما يكفي من الحركة لإحراقها إذا كان الطفل نشيط بالفعل ، مؤكدتين أن بدانة الطفل ليست نتيجة إفراطهم في الأكل بل نتيجة تناولهم مشروبات تحتوي على كمية كبيرة من السعرات الحرارية

ديكور الاطفال كيف يحقق الراحة والسلامة لطفلك

ينام الطفل الحديث الولادة من 16 إلى 18 ساعة يومياً، فيما ينام من بلغ السنتين 13 إلى 15 ساعة يومياً. كي تساعدي طفلك على النوم بشكل أفضل ينبغي أن تحضري له سريراً جيداً. لكن مهامك لا تنتهي عند هذا الحد.. اكتشفي الأكسسوارات الضرورية لسرير طفلك.
وسائد توضع على جوانب السرير، ألعاب موسيقية، نوّاصة... ماذا تختارين أولاً؟ كيف توفقين بين الراحة والسلامة؟

ينبغي أن يتناسب الفراش مع مقاسات السرير (120 x 60 أو 140 x 70 سنتم). والهدف من ذلك ألا ينزلق الطفل إلى جانب ما ويجد نفسه محشوراً. من ناحية الوزن المثالي هو 20 إلى 22 كيلوغراماً لكل متر مكعب لينام الطفل بشكل مريح. وأمامك أيضاً خيارات أخرى، فراش مصنوع من النوابض، أو من مادة اللاتيكس أو من الإسفنج... ذو وجهين للصيف والشتاء.
عموماً، ينصحك الاختصاصيون باختيار الفرش المعالجة ضد الحشرات والجراثيم. إذا كان طفلك مولوداً قبل أوانه، يمكنك أن تضيفي خلال الأشهر الأربعة الأولى فراشاً مطاطياً صغيراً على شكل رحم الأم. يسمح هذا الفراش لطفلكِ بالنوم في وضعية الجنين مع رفع رأسه ورجليه قليلاً لتجنب الارتداد المعوي. وينصح أيضاً بالفراش نفسه إذا كان طفلكِ يعاني من الرشح (حتى عمر سنتين). كذلك يؤكد أطباء الأطفال ضرورة استعمال وسادة الرأس والوسادات التي تحيط بجسم الطفل لتمنع تحرّكه: الأولى تساعد في حماية رأسه والحفاظ عليه في وضعية سليمة، والثانية، وهي وسادات جانبية، تمنعه من الشعور بأنه ضائع في سرير كبير.
كيس نوم
ما من داعٍ لاستعمال عدّة للسرير إلى أن يصبح عمر الطفل 18 شهراً: فالوسادة، المساند، والأغطية تُتهم بأنها المسؤولة عن الموت المفاجئ للطفل الرضيع. لا تحتاجين إلى أكثر من فوطة، غطاء رقيق، وبيجاما دافئة. إذا كان الطقس بارداً يفضل أن تشتري للطفل كيس نوم. وتتوافر في الأسواق أكياس نوم تناسب الأذواق كافة: منها للمواليد الجدد، أو للأطفال ما بين الستة أشهر والسنتين، ذات أكمام لفصل الشتاء، ويمكن إزالة الأخيرة في الصيف، وبعضها مزود بسحّاب ليسهّل عليك عملية تغيير حفاض الطفل، ومنها ما يمكن تحويله إلى ثوب للنوم...
إذا كان نوم طفلك مضطرباً، يمكنك اللجوء إلى لفّه بالقماط ليلاً إلى أن يبلغ شهره الثالث، وبذلك يشعر بالطمأنينة والأمان وتجنّبينه الاستيقاظ بسبب حركة عفوية مفاجئة قد يقوم بها.
ديكور
لا يتناسب الديكور دائماً مع السلامة... عوضاً عن ملء سرير طفلكِ بمجموعة من دمى محشوة قد تبدو خطيرة، دعي في متناوله دميته المفضّلة فحسب. كذلك، يمكن لوضع وسائد على جوانب السرير على مسافة ثلاثة أو ستة قضبان من كل جانب، أن يبعد عن طفلكِ احتمال ضرب رأسه بالقضبان. لكن لا تتركي الوسائد لوقت طويل فمنذ الشهر السادس يبدأ الطفل برفع عينيه والنظر من حوله. بالإضافة إلى أنها تؤدي إلى نقص في الهواء. بالتالي يفضّل أن تختاري وسائد غير سميكة تثبتينها بالسرير وتتأكدين من ثباتها يومياً. يمكنكِ أيضاً وضع نوّاصة تبث نوراً خافتاً يُشعِر طفلكِ بالطمأنينة.
الخيارات المتاحة أمامك متعددة: النوّاصة التي تضيء تلقائياً عند حلول الليل أو عند سماع بكاء الطفل... وحتى اللمبات التي تعزف موسيقى هادئة. اختاري نوعاً منها ولا تبدّليه لأن الطفل لا يحب التغيير ويفضّل النوم بالطريقة نفسها يومياً. كذلك يمكنك أن تعلقي إلى أحد جوانب السرير ألعاباً دوارة خفيفة وملوّنة، لكن أبقيها على مسافة من الطفل.
ولتجنّب موت الطفل بشكل مفاجئ، ينبغي أن تجعليه ينام على ظهره وتبعدي عنه البطانيات والدمى المحشوّة.
سرير السفر
عطل طويلة، عطل نهاية الأسبوع، أو نزهات: إذا كنت أماً لطفل صغير لا مفر لك من أخذ سرير معك دائماً. ولحسن الحظ أن هناك أسرّة محمولة: سرير قابل للتوضيب، سرير محمول، كرسي يجلس فيه الطفل في السيارة... إليك بعض النصائح لمساعدتك في اختيار الطريقة الأفضل والأكثر سلامة لنوم الطفل، وملاءمة لوضعك:
سرير قابل للطي: هذا النوع من الأسرّة خفيف ويسهل حمله ونقله (يطوى كما المظلة)، وبذلك تستطيع العائلة أخذه معها خلال العطلة. لاختيار سرير يحافظ على سلامة طفلك (منذ ولادته وحتى عامه الثالث) عليك الحرص على أن يكون:
- سهل الفتح: جرّبي السرير في المتجر قبل أن تشتريه.
- ثابت: لا بد من أن يرتكز السرير إلى خمس قوائم على الأقل.
- نظام السلامة: ينبغي أن يكون نظام السلامة الذي يمنع انغلاق السرير تلقائياً بطريقة مفاجئة موثوقاً وبعيداً عن متناول الطفل.
- شبك قوي: ينبغي أن يكون الشبك الذي يغلّف الجوانب قوياً ويقاوم حتى الغسيل، مشدوداً بما يكفي لئلا يتمكّن الطفل من نزعه.
- فراش مريح: لا بد من أن يتناسب الفراش مع مقاييس السرير المحددة.
كذلك ينبغي أن يتكيف مع سن الطفل ووزنه. تتوافر هذه الأسرّة القابلة للطي على شكل أسرّة محمولة لضمان سلامة المولود الجديد (إلى أن يبلغ شهره التاسع). ويمكنك أيضاً اختيار أسرّة تتميز ببعض الإضافات: طاولة لتبديل حفاض الطفل، علبة موسيقى، نظام ذبذبة في الفراش لتسهيل نوم الطفل، نوّاصة، قوس دمى من القماش، ناموسية، فتحة جانبية...
خلال التنزّه
يفضّل ألا تعتمدي الحلول التالية إلا خلال النزهات أو عطلة نهاية الأسبوع:
- سرير خفيف الوزن: تتوافر للأطفال، منذ الولادة وحتى الشهر التاسع، أسرّة منقولة وخفيفة جداً يمكنك طيّها ووضعها في حقيبة يدك. وهي مزودة بفراش وأحياناً بناموسية. أما بالنسبة إلى الأكبر سناً، ثمة أسرّة صغيرة على شكل بيت ثلجي تُستَخدم للنوم أو للعب أو للوقاية من أشعة الشمس، وتستطعين طيّها بسهولة ووزنها خفيف جداً.
- سرير محمول يتحوّل إلى كيس لتوضيب أغراض الطفل: قد يصل وزنه إلى 9 كلغ.
- كرسي السيارة: الكرسي الذي يجلس فيه الطفل عندما يكون في السيارة يمكّنه من النوم وهو حل يساعد الأهل إلى حد كبير ويوفر عليهم حمل الطفل لمسافة طويلة.
- قضبان السلامة غير القابلة للتحريك: تغلّف هذه القضبان بشبك ناعم للسلامة وتثبّت مباشرة على السرير بين الفراش ورفاص السرير.
- لينام طفلكِ بسهولة من دون أن يتغير المحيط عليه حتى خلال النزهات، أحضري له معك دميته المحشوة المفضّلة، الوسائد التي تحيط بجوانب السرير، وكيس نومه والنواصة.

اكتئاب الأم يؤثر على أدمغة أولادها

تبين ان تركيبة أدمغة أولاد المرأة بعد  الولادة التي تشكو من الاكتئاب تشهد تغيراً بسبب وضع الأم النفسي بحيث تتضخم المنطقة المسؤولة عن العواطف في الدماغ عند الولادة .
ونقل موقع "هيلث داي نيوز" الأميركي عن باحثين كنديين في جامعة مونتريال قولهم انهم أجروا مسحاً بالرنين المغناطيسي لأدمغة أطفال بعد الولادة فى العاشرة من العمر سبق أن شكت أمهاتهم من عوارض الاكتئاب لفترات طويلة بعد الولادة ، فاتضح ان اللوزة العصبية أو "الأميغدالا" المسؤولة عن ردود الفعل العاطفية كانت أكبر لديهم من غيرهم.
وقال الباحثون ان هذه النتيجة تشير إلى أدمغة الأولاد حساسة لنوعية الرعاية التي يتلقونها.
وقالت الدكتورة صونيا لوبيان وزملاؤها في الجامعة "لا نعلم إن كان التضخم هو نتيجة التعرض لرعاية نوعيتها أقل على المدى الطويل، لكن ما لمسناه يظهر ان النمو بوجود أم مكتئبة يؤدي إلى تضخم الأميغدالا".
واعتبرت ان نتائج الدراسة تشير إلى ان "الدماغ يمكن أن يستجيب بشكل كبير للبيئة التي يتواجد فيها خلال الفترة الأولى من النمو، وتؤكد أهمية التدخل لمساعدة الأولاد على مواجهة أي وضع صعب"

الذكر بين الأخوات الإناث .. مميزات وعيواب

أظهرت دراسة أن الذكر الذى يعيش بين أخوات من الفتيات، يصبح مستقبلا أقل جاذبية من الناحية الجنسية، وجاء هذا الاستنتاج بعد إجراء تجارب على جرذان.

ونشرت الدراسة فى مجلة "سايكولوجى ساينس" الخاصة بجمعية العلوم لسيكولوجية، وأوضحت الدراسة كيفية تأثر حياة الجرذ الجنسية لاحقا إذا نشأ بين عدد كبير من الأخوات، من حيث تصرفه الجنسى، ومن حيث ردود فعل إناث الفأر تجاهه لاحقا.

وقام بالدراسة ديفيد كروز البيو- سايكولوجى فى جامعة تكساس بأوستن وهو مهتم بتأثير الحياة المبكرة على السلوك اللاحق عند التقدم بالسن، حيث أصبح هذا الحقل موضع اهتمام واسع من قبل العلماء فى الفترة الأخيرة التى أثبتت أن موقع الجنين فى الرحم له تأثير لاحقا، فعلى سبيل المثال فإن الجنين الأنثى التى تقضى فترة الحمل وهى مضغوطة بين أخوين تصبح أكثر ذكورية لاحقا، لأنها تعرضت للهرمونات التى تصل إلى الذكور.

كذلك وجد الباحثون أن النسبة فى عدد الذكور للإناث فى البطن الواحدة تؤثر على تصرفهم عند الكبر، حيث قام الباحثون بعد ولادة صغار الجرذ بحساب عدد الذكور والإناث فى كل ولادة، وعلى ضوء ذلك حددوا نسبة الذكور للإناث فى كل ولادة، ثم وصفوا الولادات على ضوء سيادة الذكور على الإناث من حيث العدد أو بالعكس، ثم راقبوا تصرف الأمهات تجاه صغارها، وحال نمو الذكور التى تم فحصها لمعرفة كيف تتصرف مع إناث الجرذ.

ووجد الباحثون، أن الذكور التى ولدت مع أخوات كثيرات تقضى وقتا أقل فى اعتلاء إناث الجرذ من ذكور الجرذ التى كانت مع عدد غالب من الذكور فى الرحم.

دراسة عالمية..الأطفال حديثى الولادة يصارعون من أجل الحياة

قالت دراسة عالمية.الأطفال حديثى الولادة يصارعون من أجل الحياة أجريت تحت إشراف منظمة الصحة العالمية، إن عدد وفيات الأطفال حديثى الولادة انخفض فى أنحاء العالم، لكن التقدم بطىء جدا خصوصا فى أفريقيا.

وفى حين أن الاستثمار على مدى العقد الماضى فى الرعاية الصحية للأمومة والطفولة أدى إلى انخفاض سريع فى معدلات وفيات الأمهات ووفيات الأطفال دون سن الخامسة، فإن التحسن فى بقاء الأطفال الرضع فى الأسابيع الأربعة الأولى على قيد الحياة أبطأ.

وقالت فلافيا بوستريو خبيرة صحة الأسرة والمرأة والطفل بمنظمة الصحة العالمية، والتى شاركت فى الدراسة "تراجع بقاء الأطفال حديثى الولادة على قيد الحياة رغم وجود حلول موثقة جيدا وفعالة من حيث التكلفة لمنع هذه الوفيات".

وتشير النتائج إلى أن معدلات الوفاة بين الأطفال حديثى الولادة انخفضت إجمالا من 4.6 مليون فى 1990 إلى 3.3 مليون فى 2009، لكن بدأت فى الهبوط بشكل أسرع قليلا فى الفترة بين 2000 و2009.

وقال الباحثون، إن وفيات الأطفال الرضع فى الأسابيع الأربعة الأولى من العمر تشكل الآن 41 بالمئة من مجموع وفيات الأطفال قبل سن الخامسة، وهذه النسبة زادت من 37 بالمئة فى 1990، ومن المرجح أن تزيد أكثر.

ومع ذلك فإن الأسباب الثلاثة الرئيسية لوفاة حديثى الولادة - الولادة قبل اكتمال فترة الحمل والاختناق والعدوى الحادة - يمكن الوقاية منها كلها بسهولة نسبيا مع الرعاية المناسبة.

وقالت جوى لاون من مؤسسة (أنقذوا الأطفال) الخيرية، والتى شاركت أيضا فى الدراسة، أن نقصا خطيرا على مستوى العالم فى العمالة المدربة فى مجال الرعاية الصحية يمثل عاملا رئيسيا.

وأضافت قائلة: "نعرف أن حلولا بسيطة مثل الحفاظ على تدفئة ونظافة حديثى الولادة والرضاعة الطبيعية يمكن أن تبقيهم على قيد الحياة، لكن العديد من البلدان فى حاجة ماسة إلى زيادة وتحسين تدريب العاملين فى مجال الصحة لتعليمهم هذه الممارسات الأساسية المنقذة للحياة.. تدريب المزيد من القابلات والمزيد من العاملين فى مجال الصحة المجتمعية يسمح بإنقاذ العديد من الأرواح".

والدراسة التى تغطى 20 عاما وتشمل كل الدول الأعضاء بمنظمة الصحة العالمية البالغ عددها 193 أجراها باحثون من المنظمة ومن مؤسسة "أنقذوا الأطفال" الخيرية، وكلية لندن للصحة والطب الأستوائى، ونشرت الدراسة فى دورية "المكتبة العامة للعلوم".

أسباب إضطرابات النوم عند الأطفال؟

من الطبيعيّ أن يستيقظ الطفل الرضيع منذ ولادته وحتى الأشهر الأولى مُطالباً بالرضاعة. فيكون السبب البديهيّ هو
الجوع والحاجة إلى الأكل. بيد أنّه سرعان ما يعتاد النوم لساعات أطول ويتوصّل بعدها إلى النوم خلال الليل بأكمله، إذ تنضج ساعته البيولوجية ويستقرّ هذا الروتين معه.
لكن في بعض الحالات الصعبة، لا يكون الجوع هو مسبّب الإستيقاظ، ولا يكون الطفل رضيعاً، فيقع الأهل في حيرة من أمرهم إزاء معالجة الموضوع، وتبدأ الأخطاء والهفوات من دون معرفة السبب الرئيسيّ ومحاولة حلّه! أطفال يستيقظون في منتصف الليل باكين، صارخين، قلقين، مروبصين… والأهل يحاولون تهدئتهم وإعادتهم إلى النوم، وقد يستغرق الأمر وقتاً وعناءً، فينعكس ذلك سلباً على نوعية النوم وبالتالي على الإنتاجية في اليوم التالي!

متى يُحكى عن إضطرابات في النوم عند الأطفال؟ وما هي أسباب ذلك؟
أطفال لا ينامون ليلاً، وآخرون يتقلقون، أو يبكون، أو يرفضون النوم بمفردهم… حالات تسبّب توتراً عند الأهل وتمنعهم من مزاولة نشاطهم النهاريّ بسبب تدهور نوعية النوم وإنتقاص كمّيّته ليلاً. فماذا يحصل؟!

تشرح الدكتورة ساندرا صبّاغ، إختصاصية في أمراض الدماغ والجهاز العصبيّ عند الأطفال Pediatric Neurologist، ماهية هذه الإضطربات وأسبابها المباشرة وغير المباشرة.
كما يتكلّم الدكتور غسّان حميمص، إختصاصيّ في أمراض الدماغ والجهاز العصبيّ عند الأطفال Pediatric Neurologist، عن العلاج وطريقة التعامل السليمة مع الموضوع.
ويناقش الطبيبان إضطرابات واضحة المعالم، تمنع الطفل من التمتع بنوم هانئ وهادئ وكامل خلال الليل.
لعلّ المشكلة الأبرز التي تظهر للعيان هي بكلّ بساطة الإستيقاظ المتكرّر عند الطفل. وربّما ظننا أنه لا يشعر بالنعاس أو يريد اللعب أو الأكل أو أنه مصدر إزعاج وطبعه قلق! لكن هذه المقولات عارية تماماً عن الصحّة. فالإضطربات المتكرّرة هي نتيجة مشكلة قد تكون طبّيّة صحيّة، وتستوجب العلاج الدوائي أو سواه. وهي لا تمرّ مرور الكرام وتزول من تلقائها.
إضطرابات النوم
تفسّر الدكتورة صبّاغ أنّ إضطرابات النوم هي أيّ خلل يحصل في طريقة النوم عند الطفل، أكان ذلك يتجسّد في حركة مفرطة أو كلام أو مشي أثناء النوم، أو قلق في مراحل عدّة أثناء النوم أو عند الإنتقال من مرحلة إلى أخرى.

بمعنى آخر، لهذه الإضطرابات إنعكاسات سلبية على نوعيّة النوم وكمّيّته، وتؤثّر بالتالي على الطفل وراحته، وحتى على الأهل وروتينهم.
النوم مقسّم إلى مراحل ، تختلف مدّة كلّ واحدة منها حسب سنّ الشخص. وأبرز مرحلتين كبيرتين هما مرحلة النوم المتقلّب حيث تكون حركة العين السريعة Rapid Eye Movement، ومرحلة حالة النوم العميق، حيث لا كلام ولا حركة ولا أحلام.
تؤكّد الدكتورة صبّاغ أنّ لا سنّ محدّدة مشتركة لجميع الأطفال للتوصّل إلى النوم ليلة كاملة دون إستيقاظ متكرّر. فقد تنضج الساعة البيولوجية التي توقّّت الوعي والنوم ببلوغ الأربعين يوماً، أو تستغرق أشهراً أطول.
أسباب الإضطراب
فسّر الدكتورة صبّاغ: تختلف الأسباب بإختلاف الأطفال، ولكن النتيجة واحدة، وهي ذات أعراض مشتركة: تقلّق، إستيقاظ متكرّر، وربّما بكاء.

أمّا أبرز الأسباب فهي إمّا وراثيّة من إحدى العائلتين، أو تكوينية وعائدة إلى طبع الطفل، أو نفسية، أو بسبب نوعية ساعات النهار.
فالليل نتيجة النهار. وعندما يكون الطفل خمولاً ونائماً طوال اليوم، فلا يكون قد صرف طاقة وبالتالي لا حاجة له إلى النوم لتعويضها.
ويمكن إعادة أسباب الإستيقاظ المتكرّر عند الأطفال إلى طريقة الأهل الخاطئة في التعامل معهم، من حيث إطعامهم الحليب أثناء النوم، وخلال الليل، وهو مرفوض بعد سنّ الستة أشهر، ومن حيث تربيتهم على عادات النوم الخاطئة، في سرير الأهل أو على التلفزيون، أو في حضن الأم.
وهذا يعني تغيير الإطار الثابت الذي يجب أن ينام فيه الطفل كي لا يخاف إذا إستيقظ.
إضطرابات أخرى
يقول الدكتور حميمص: هناك إضطرابات أخرى هي ال Parasomnias والتي لها أعراض جسدية حسّيّة غير مرغوبة وذلك أثناء النوم، مثل الكلام أو المشي أو الحركة الدائمة أو الرعب الليلي والصراخ والهلوسات والكوابيس.

وغالباً ما يكون الطفل في حالة ما بين الوعي واللاوعي، فلا يُدرك ماذا يفعل ولا يتذكّر ذلك صباحاً، ولو ظنننا أنه مستيقظ وعيناه مفتوحتان.
عندما تتكرّر هذه الحالات مراراً وتكراراً، يمكن الكلام عن إضطراب في النوم. قبل سنّ السنتين، قد يستيقظ الطفل باكياً، طالباً وجود الأهل.
وبعد هذه السنّ، يصبح الإستيقاظ بمثابة إطمئنان إلى المحيط الطبيعي فقط. مع العلم أنّ كلّ إنسان يستيقظ بين مراحل النوم، لكنه يتقلّب في السرير فحسب، ويعاود النوم، من غير أن يبلغ مرحلة الوعي التام.
كما تجدر الإشارة، حسب الدكتور حميمص إلى وجود حالات صحّيّة وأسباب طبّيّة بحتة تسبّب إضطرابات في النوم، ولعلّ أبرزها الكهرباء في الرأس Epilepsy أو أمراض في الجهاز العصبيّ Neurological .
ويبقى العامل النفسي ذا تأثير كبير أيضاً. فالطفل المرتاح والفرح والذي يشعر بالعطف والحنان لا يكون قلقاً أو متوتراً أو مكبوتاً في النهار، فينعكس ذلك نوماً هانئاً في الليل. والعكس صحيح بالنسبة إلى الطفل التعيس والحزين والمتوتر والمحروم من عطف الأهل والمفتقد للحنان.
تمهيد للنوم وتدابير وقائية
لا بدّ من خلق روتين يوميّ للطفل، للتمهيد لساعة النوم. يقول الدكتور حميمص: يجب أن يعتاد الطفل على نظام معيّن يحثّه على النوم بكلّ سلالة.

فيجب خلق عادات متسلسلة وتطبيقها روتينياً يومياً، لتحضير الطفل نفسياً وجسدياً، للنوم. لكن الأهم من الإستحمام والأكل، هو الجوّ العام والغرفة.
بمعنى أنه يجب الإنتقال تدريجياً من حالة النشاط واللعب والحركة، إلى الهدوء والراحة ثمّ إلى النوم! كما يجب أن يعتاد الولد النوم في سريره الخاص وفي غرفته المزوّدة بضوء خفيف كي لا يخاف من الظلام الدامس.
فمن أجل الصحة الجسدية والنفسية ولتعزيز الإستقلالية، لا بدّ من الفصل ما بين الأهل والطفل.
علاجات شتى
يشدّد الدكتور حميمص على وجوب فحص الطفل سريرياً ومراقبته. فيكون التشخيص حسب وصف الأهل. وقد يتمّ تصوير حالات الإضطرابات أثناء النوم.

ويلجأ الطبيب المختصّ إلى تقنية تخطيط للدماغ وللقلب Sleep Monitoring، حيث ينام الطفل مع خوذة خاصة للمراقبة، بغية كشف أيّ لغط في تسلسل مراحل النوم، أو عدم بلوغ مرحلة النوم العميق أو وجود مشكلة في الجهاز العصبيّ.
يضيف: قد يكون العلاج بسيطاً ويستدعي مثلاً تغيير وقت النوم أو تقنيّة معيّنة. كما قد نلجأ إلى العلاج النفسي-التصرّفي لتخفيف وطأة القلق.
وفي الحالات المرضيّة، يتمّ إستخدام أدوية مستخرجة ومصنّعة، شبيهة بالمواد التي يفرزها الدماغ طبيعياً. ذلك أنّ بعض الأدوية والعقاقير التي كانت تُستخدم لحثّ الطفل على النوم، هي الآن ممنوعة لأنها تحتوي على مادّة مخدّرة.
نصيحة للأهل
تختم الدكتورة صبّاغ مؤكّدة أنّ إضطرابات النوم عند الأطفال متشعّبة، لذلك لا بدّ من تحليل كلّ حالة على حدة. لكن الأهمّ هو معرفة أنّ الطفل لا يتقصّد ذلك لإزعاج الأهل، بل الأمر خارج عن قدرته وإرادته.

ونحو 90% من الحالات هي من جرّاء تعامل الأهل الخاطئ مع الإضطراب، عبر الإستسلام وإطعام الولد ليلاً، أو نقله إلى سرير الوالدين، أو تلبية الرغبة في اللعب أو مشاهدة التلفزيون في منتصف الليل… وذلك بسبب التعب المفرط والحاجة إلى النوم.
وبالنسبة إلى الإضطرابات التكوينية، فالطبّ قد وُجد لعلاج هذه الحالات ريثما يكتمل نموّ دماغ الطفل، فيتمّ الإستغناء عن الدواء.

اسباب الكذب عند الأطفال

تعانى بعض الأمهات من كذب أطفالهن، لذلك تقول الدكتورة نبيلة السعدى أخصائية التواصل الاجتماعى بالمركز المصرى للاستشارات الزوجية والأسرية، إن الكذب هو تجنب قول الحقيقة واختلاق وقائع لم تحدث مع المبالغة فى نقل ما حدث.
والكذب عند الأطفال له أسباب مختلفة منها جذب الانتباه، فحين تسمع الأم طفلها فى المرحلة الأولى من عمره يتحدث لها عن أمور لا واقع لها، فإن سببه يعود إلى حرصه على أخذ موقع خاص عند والديه اللذين لا يصغيان إليه حين يتحدث إليهما مثل الكبار، فهو لا يفهم أن حديثه قد يكون تافه لا معنى له وكذلك حين يتحدث للآخرين عن قضايا لا وجود لها فهو بهذه الطريقة أيضا يحاول أن يجد مكانا لشخصيته بعد أن تجاهله الأبوان فى الأسرة.
وتعرض الطفل للعقاب يؤدى به إلى الكذب، فعندما تسأل الأم طفلها عن شىء ما حدث يعلم أنه سيعاقب بسببه يضطر إلى الكذب وادعاء البراءة من هذا الفعل، رغم أنه داخليا يريد أن يقول الحقيقة لكن خوفه من التعرض للعقوبة تجعله يخفى الحقيقة، وهكذا كلما زاد الوالدان حدتهما وصرامتهما كلما ازداد الكذب فى نفس الطفل.
وتؤكد على أن الطفل فى سنواته الأولى يتخذ من والديه مثلا أعلى له فى السلوك وحين يسمع والدته تنكر خروجها من المنزل على سبيل المثال أو يجد والده يحترم رئيس عمله ويقدره حين يراه ثم يسبه فى غيابه، كل هذه الأمثال وأكثر تؤدى إلى تعلم الطفل الكذب فهو يستخدم نفس الأسلوب الذى وجد أبويه عليه.

غذاء الحامل وممارسة التمارين الرياضية

غذاء الحامل وممارسة التمارين الرياضيةعلى العكس من لشائع بأن المرأة الحامل يجب أن تبتعد عن ممارسة التمارين الرياضية و ممارسة التمارين الرياضية أثناء الحمل تحافظ على صحة جسدك وتسهل ولادتك،
ينصح بعض الأهل والأقارب الحامل بالراحة والنوم وتجنب الحركة، فيما ينصحها الأطباء بممارسة الرياضة حفاظاً على نشاطها، فتحتار إلى من تسمع ونصيحة من تنفذ.
صحيح أنها قد لا تشعر بالكثير من الحماس لممارسة الرياضة يومياً، بسبب أعباء الحمل، لكن عندما تتعرف إلى فوائد الرياضة لها وللجنين، تسارع حتماً إلى ممارسة الرياضة ولو ثلاث مرات في الأسبوع شرط استشارة الطبيب بشأن البرنامج الرياضي الأفضل لها، لا شك أن للرياضة فوائد كثيرة خلال الحمل سواء للأم أو للجنين، شرط عدم وجود مشكلات تعيق ممارستها.
أما فوائدها فجسدية ونفسية وتشعرين أنك بحال أفضل، فعندما يبدو لك جسمك غريباً عنك، قد تساعدك الرياضة لتشعري بأنك تتحكمين في جسمك بشكل أفضل كما أنها تزيدك نشاطاً.
ولا تقتصر فوائدها على الناحية النفسية، بل تلعب دوراً مهماً في تحسين آلام الظهر التي تعانيها منها معظم الحوامل وتقوي الرياضة أيضاً عضلات ظهرك وأردافك ووركيك.
كما أنها تساعد على تخفيف مشكلة الإمساك لدى الحامل بتنشيط الأمعاء، وتجنبها الضغط الشديد على المفاصل التي تصبح ضعيفة خلال الحمل بسبب التغيرات الهرمونية وعلى النوم بشكل أفضل بالحد من التوتر والقلق اللذان يعيقان النوم.
تصبحين أكثر جمالاً:
الرياضة تساعد على تدفق الدم إلى البشرة مما يعطيها المزيد من النضارة والإشراق كما تجعل جسمك أكثر استعداداً للولادة.
العضلات القوية والقلب الصحيح تساعد في تسهيل الولادة كما أن تحسين قدرتك على التنفس يساعدك في تحمل الألم بشكل أفضل.
استعادة رشاقتك بسرعة كبرى:
تتكدس الدهون بنسبة أقل خلال الحمل إذا تابعت ممارسة الرياضة لكن يجب ألا تحاولي خفض وزنك بممارسة الرياضة خلال الحمل بل يجب أن يقتصر دور الرياضة هنا على الحفاظ على مستوى الليونة التي تتمتعين بها.
ما البرنامج الرياضي الآمن للحامل؟:
يختلف البرنامج الذي يعتبر آمناً لك بحسب ما إذا كنت تمارسين الرياضة قبل الحمل أم لا وبحسب المرحلة التي تبدئين فيها بممارسة الرياضة، فإذا كنت تمارسين الرياضة بانتظام قبل الحمل، تابعي البرنامج الذي كنت تتبعينه مع التعديلات المطلوبة منك كونك حاملاً.
أما إذا كنت لا تمارسي الرياضة يوماً قبل الحمل، فلا تستسلمي بسرعة بل ابدئي تدريجياً وببطء حتى تصبحي أكثر قوة وليونة.
تنصح الحامل التي لم تمارس الرياضة سابقاً بممارسة الرياضة المعتدلة القوة مدة ساعتين ونصف الساعة في الأسبوع على الأقل وبعكس ما يعتقد الكثير لا تشكل الرياضة خطراً على الحامل التي تتمتع بصحة جيدة ولا تعرضها للولادة المبكرة أو الإجهاض.
لكن في كل الحالات تنصح باستشارة الطبيب قبل متابعة البرنامج الرياضي الذي تتبعه علماً أنه قد يطلب منك وقف ممارسة الرياضة في حالات معينة وهي:
- ارتفاع ضغط الدم.
- النزيف.
- نقص ماء الرأس حول الجنين.
- التقلصات المبكرة

ساعات العمل الغير منتظمة تؤثر على خصوبة المرأة

بعد مراجعة 23 دراسة ضمت آلاف النساء وجد باحثون برئاسة ماتيو بونزينى من جامعة انسوبريا بإيطاليا أن دورات العمل الليلية غير مرتبطة بشكل قوى بخطر الولادة المبكرة بالمقارنة مع وظيفة قياسية من الساعة التاسعة إلى الخامسة.

وذكر الباحثون فى دورية بي.جيه.او.جيه أن النساء اللائى يعملن ليلا أو ورديات عمل بنظام التناوب كانت لديهن فرصة أكبر بقليل بولادة طفل أصغر من العادى، ولكن الأدلة لم تكن كافية للتوصل إلى "نتائج أكيدة".

ونظريا فإن ساعات العمل غير المنتظم قد تؤثر على الوظيفة الإنجابية للمرأة من خلال تعطيل الساعة البيولوجية للجسم وتعطيل النشاط الهرمونى الطبيعى.

وعلى سبيل المثال وجدت دراسة أجرتها الحكومة الأمريكية فى الآونة الأخيرة أن الممرضات اللائى يعمل بنظام المناوبة يزيد لديهن احتمال عدم انتظام الدورة الشهرية مقابل اللائى يعملن بجدول ثابت، مما يزيد احتمال أن العمل بنظام المناوبة قد يؤثر على الخصوبة.

وأسفرت دراسات أيضا عن نتائج متضاربة بشأن ما إذا كانت النساء اللائى يعملن فى ورديات عمل ليلية أو ورديات بنظام المناوبة يزيد لديهن خطر الولادة المبكرة أو ولادة طفل أقل من الوزن الطبيعى، ولكن من المحتمل أن تفسر عوامل كثيرة وجود صلة بين وردية العمل ونتائج الحمل الأضعف.

الحساسية الغذائية عند الأطفال

الكثير من الأمهات يعانين من حساسية أطفالهن من بعض أنواع الطعام، ولمساعدة الأم في التغلب على هذه المشكلة نعرض فيما يلي لأسباب حساسية الطفل من أنواع معينة من الطعام، وأنواع الحساسية التي قد يتعرض لها الطفل لتعريف الأم بالتصرف الصحيح إذا ما واجهت مثل هذه المشكلة مع طفلها.

تقسم الحساسية الغذائية أو الحساسية من الطعام لدى الأطفال إلى نوعين:
الحساسية المناعية (المرضية) وهي الحساسية الناجمة عن وجود خلل جسماني سببه عدم تقبل الجسم لمادة غذائية وذلك بسبب وجود خلل في إمكانية هضمها ، لأن خلايا الطفل المصاب بالحساسية تفرز أجسامًا مضادة لبعض الأطعمة وعندما تلتقي هذه الأجسام مع تلك الأطعمة يحدث رد فعل يتسبب في إفراز مواد كيميائية تسبب حدوث أعراض الحساسية.

الحساسية غير المناعية أو العارضة وهي جلدية في الأغلب وهذا النوع ناجم عن:
- عدم تقبل الجسم المفاجئ لنوع معين من الأغذية التي قد يتناولها الطفل باستمرار.
- عدم تقبل الجسم لأنواع معينة معروفة من الأغذية خصوصًا عند تناولها بكثرة كالموز.
وهناك بعض الأطعمة المتداولة والمعروفة والتى قد تصيب الطفل قبل سن المدرسة بالحساسية مثل البيض واللبن وزبدة الفول السودانى والقمح، مع الوضع فى الاعتبار أنه سيتوجب عليك التأكد من أن نظام طفلك الغذائى لا يحتوى على أي من تلك المكونات أو الأطعمة.

طفلك والحساسية من الحليب أو الألبان:
إذا كان طفلك يعانى من حساسية ضد اللبن أو الحليب، فيجب عليك أن تنتبهى جيدا ألا يأكل الطفل الزبادي والجبن والكريمة مع الابتعاد أيضا عن البودينج وصلصات الطبخ البيضاء والكسترد. يجب عليك أيضا قبل أن تشترى أى غذاء أو طعام أن تتأكدى من أنه لا يحتوى على عناصر معينة مثل اللاكتوز والتى قد تكون ضارة بطفلك. حاولى أن تشترى لطفلك الأطعمة التى لا تحتوى على ألبان، ويمكنك مثلا أن تقدمى له عصير البرتقال ليمده بالكالسيوم بدلا من اللبن مع توخى الحذر بعض الشيء من كمية العصير التي تقدمينها لطفلك لأن معظم عصائر الفاكهة تحتوى على نسبة عالية من السكر. إذا كان طفلك مثلا يحب الآيس كريم ولكنه يعانى من حساسية ضد اللبن، فيمكنك أن تقدمى له عصير الفواكه الطبيعية مجمدا ومثلجا ليستمتع به كالآيس كريم.

طفلك والحساسية من الصويا:
هناك الكثير من الأطعمة والأغذية التى تحتوى على الصويا ومنتجات الصويا، وتأكدى أنه إذا كان طفلك يعانى من حساسية تجاه الصويا فيجب عليك الابتعاد عن الصويا صوص بالتأكيد والعديد من أنواع الصوص التى تحتوى على الصويا. عليك ايضا أن تتجنبى المنتجات التى تحتوى على نشا الخضروات أو بروتين الصويا أو البروتين النباتى مع الابتعاد أيضا عن الأغذية التي تحتوى على نكهات صناعية مثل المقرمشات والكراكرز والصلصات المختلفة وأنواع الحساء.

حساسية طفلك من البيض:
إذا كان طفلك يعانى من حساسية ضد البيض فعليك أن تنتبهى جيدا لمكونات الكثير من الأغذية والأطعمة التى تحتوى على البيض مثل الكريمات والكيك والفطائر والبسكويت والكسترد والنودلز وبعض أنواع الصوصات والصلصات والمايونيز والآيس كريم والمارشميللو والدجاج والأسماك والأطعمة المخبوزة واللحم المعالج والبودينج والمارينج.
عليك أيضا أن تنتبهي إذا ما كان الغذاء أو الطعام الذى ستقومين بشرائه يحتوى على بعض المواد أو العناصر مثل:
الزلال albumin
الجلوبيلين globulin
Livetin
وأي كلمات أو مكونات تبدأ بـ ova -ovo فهي تعنى بيض
- هناك بعض الأطفال الذين قد يعانون من الحساسية ضد بعض الأطعمة والمأكولات البحرية مثل الجمبرى والمحار والكابوريا. واعلمي أنك إذا كنت ستصطحبين طفلك لتناول المأكولات البحرية فى مطعم خارج المنزل، فيجب أن تتأكدى أن الأسماك مثلا يتم طهيها بزيت طازج لم يستخدم من قبل.

طفلك والحساسية من المكسرات:
إذا كان طفلك يعانى من حساسية المكسرات، فيجب ألا تقدمى له زيت أو زبدة الفول السودانى أو النوجة أو المخبوزات أو أى أطعمة خارجية قد تحتوى على مكسرات.
يجب أن تتأكدى من أن الروضة أو دار الحضانة التى يذهب إليها طفلك على علم بالحساسية التى قد يكون يعانى منها مع الحرص على أن تعدى مجموعة من الأطعمة المميزة له وخاصة إذا كانت الحضانة تقدم نوعا من الأطعمة التي تسبب له الحساسية. وإذا كنت مثلا تتناولين الطعام مع طفلك في لخارج، فيجب أن تتأكدى من النادل فى المطعم أن أيا من الوجبات التى قمت بطلبها لا تحتوى على أي نوع من أنواع المكسرات.

أنواع الكذب عن الأطفال

هناك أنواع كثيرة للكذب عند الأطفال، تقول دكتورة نبيلة السعدى، أخصائية التواصل بالمركز المصرى للاستشارات الزوجية والأسرية، هناك 8 أنواع رئيسية للكذب عند الأطفال وهى:

1- الكذب الخيالى: الطفل قد يتخيل شيئا ويحوله إلى حقيقة، وهذا اللون لا يعتبر كذبا حقيقيا ودور الوالدين هنا هو التوجيه للتفريق بين الخيال والحقيقة بما يتناسب مع نمو الطفل، ومن الخطأ اتهامه هنا بالكذب أو معاقبته عليه.

2- الكذب الاقتباسى: وهو يختلط فيه الخيال بالحقيقة لدى الأطفال، فلا يستطيع التفريق بينهما لضعف قدراته العقلية، فقد يسمع قصة خرافية فيحكيها على أنها حقيقة ويعدل فى أشخاصها وأحداثها خذفا أو إضافة وفق نموه العقلى، وقد يرى رؤية فيرويها على أنها حقيقية.

3- الكذب الادعائى: يلجأ إليه للشعور بالنقض أو الحرمان، وفيه يبالغ بالأشياء الكثيرة التى يملكها فيحدث الأطفال عما يملكه من ألعاب كثيرة وثمينة أو يحدثهم عن ثراء والده أو عن منزله ويبالغ فى وصفه، ومن صور الكذب الادعائى الذى يحصل لدى الأطفال كثيرا هو التظاهر بالمرض عند الذهاب للمدرسة، وهناك سببان يدفعا الطفل لممارسة الكذب الادعائى الأول تكون المفاخرة والمسايرة لزملائه الذين يحدثونه عن آبائهم أو منازلهم أو لعبهم، والثانى يكون بسبب جذب عطف الوالدين عليه ويكثر هذا اللون عندما يشعرون بالتفرقة بينهم وبين أخواتهم، لذلك ينبغى للوالدين هنا تفهم الأسباب المؤدية إليه وعلاجها والتركيز على تلبية الحاجات التى فقدها الطفل فألجأته إلى ممارسة هذا النوع من الكذب دون التركيز على الكذب نفسه.

4- الكذب الغرضى: يلجأ إليه الطفل حين يشعر بوقوف الأبوين حائلا دون تحقيق أهدافه، فقد يطلب أموالا لغرض غير الذى يريده، ومن أمثلة ذلك، أن يرغب الطفل فى شراء لعبة من اللعب ويرى أن والده لن يوافق على ذلك، فيدعى أن المدرسة طلبت منهم مبلغا من المال فيأخذه من والديه لشراء هذه اللعبة.

5- الكذب الانتقامى: غالبا ينشأ عند التفريق وعدم العدل بين الأبناء سواء فى المنزل أو المدرسة فقد يتعمد الطفل إلى تخريب أو إتلاف ثم يتهم أخاه أو زميله، والغالب أن الاتهام هنا يوجه لأولئك الذين يحصلون على تقدير واهتمام زائد أكثر من غيرهم.

6- الكذب الوقائى: يلجأ إليه الطفل نتيجة الخوف من عقاب يخشى أن يقع عليه، سواء أكان العقاب من الوالدين أو من المعلم، وهذا النوع يحدث فى مدارس البنين أكثر منه من البنات، وهو يحدث غالبا فى البيئات التى تتسم بالقسوة فى التربية وتكثر من العقوبة.

7- كذب التقليد: قد يرى الطفل أحد الوالدين يمارس الكذب على الآخرين فيقلدهم فى ذلك، ويصل الأمر فى مثل هذه الأحوال إلى أن يمارس الطفل الكذب لغير حاجة بل تقليدا للوالدين.

8- الكذب المرضى أو المزمن: وهو الكذب الذى يسيطر على الطفل ويصبح عادة مزمنة لديه ويتسم هؤلاء بالمهارة غالبا فى ممارسة الكذب حتى يصعب كشف صدقهم من كذبهم.

أهمية زيارة طبيب الاسنان خلال الحمل

اذا كنت تخططين للانجاب، فيجب عليك قبل الدخول لهذا المشروع الطويل والمتعب ان تزوري طبيب الاسنان من اجل فحص اسنانك واخذ الارشادات الهامة من الطبيب،هذه التعليمات من شأنها ان تهون عليكِ خلال اشهر الحمل وان تحميكي من الاوجاع، وان تقلل من امكانية زيارتك لطبيب الاسنان خلال هذه الفترة.
قبل دخولك للحمل يستحسن ان تعالجي سيدتي اسنانك المسوسة، واذا كانت هناك التهابات في اللثة يجب معالجتها كذلك لان هذه الالتهابات تزيد خلال فترة الحمل وهي موجعة جدا، عدا عن الرائحة الكريهة التي تتركها بالفم. وذا كان هناك اسنان غير صالحة للعلاج بتاتا يجب خلعها كذلك، لأن هذه الاسنان يزيد احتمال التهابها في فترة الحمل.
من المفضل ان يتم عمل اي علاج غير طارىء اما قبل او بعد الحمل، اما العلاجات الروتينية فمن المستحسن القيام بها خلال الثلث الثاني من الحمل والابتعاد عن الثلث الاول والنصف الاخير من الثلث الثالث، لأن هذه الفترة تعد حرجة للطفل والام معا.
حاولي سيدتي زيارة طبيب الاسنان خلال هذه الفترة حتى وان كنتِ غير موجوعة من اسنانك، في مثل هذه الزيارة يمكن ان يقوم الطبيب بتنظيف الكلس من على الاسنان ومن تحت اللثة، هذا التنطيف يساعد على ان لا تلتهب اللثة خلال الحمل ويقلل من احتمال تسوس الاسنان، كذلك خلال هذه الفترة، فلا تترددي سيدتي بزياة طبيب الاسنان خلال فترة الحمل.
حافظي سيدتي علع نظافة اسنانكِ خلال الحمل اكثر من المعهود، قومي بتفريش اسنانك جيدا وعلى الاقل ثلاث مرات باليوم، اثناء التفريش فرشي جيدا سطح الاسنان وملتقى الاسنان مع اللثة، كذلك يمكن لك استعمال مياه لغسل الفم كذالك.
اذا كان معجون الاسنان يسبب لك التقيء استبدلية بمعجون آخر بنكهة مختلفة ورغوة اقل، يمكن ان تستشيري الطبيب بهذا الشأن.
يجب التقليل من المأكولات التي تحتوي على نسبة سكر عالية، هذا الامر من مصلحة الام والجنين معا.
الكثير من السيدات يعتقدن بان زيارة طبيب الاسنان خلال الحمل غير ضرورية وانما العكس هو الصحيح، بل يجب اختيار الطبيب المناسب ذي الخبرة الطافية والتنسيق مع طبيب النساء والولادة كذلك.
(بقلم: الدكتور طارق مصالحة، طبيب اسنان ومطهر قانوني، طرعان)

علاج الحمى عند الاطفال

لن أنسى مطلقا المرة الأولى التي أصيب فيها ابني بحمى ووصلت درجة حرارته فيها إلى 103 درجات فهرنهايت (39.5 درجة مئوية) في الساعات المبكرة من الصباح - ليس فقط لأن ذلك قد حدث له في عيد ميلاده الأول.
فقد ارتفعت درجة حرارة جسم صغيري بشكل مفرط وبات في حالة يرثى لها، وبوصفي أما جديدة عصبية، قمت على الفور بشراء دواء «تيلينول» ولم أتردد في إعطائه له كل أربع ساعات تقريبا، إلى أن عادت درجة حرارته لمستواها الطبيعي بعد يوم واحد.

وباسترجاعي لما حدث، لا أعتقد أنه كان من الممكن لي أن أنتظر وأقف موقف المتفرج ولا أفعل شيئا لإسعاف ابني المريض المحموم، مع علمي أن الدواء يمكنه أن يحدث تأثيرا سريعا ويحسن من حالته.
غير أن تقريرا جديدا صادرا عن الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال يقول إن عددا هائلا من الآباء والأمهات تنتابهم حالة من الهلع عند إصابة أبنائهم بالحمى بلا داع، وتوصي الأكاديمية الآن بأنه من الأفضل عدم علاج الطفل عندما يسجل الترمومتر (المحرار) درجة حرارة مرتفعة.

أهمية الحمى

تقول جانيس سوليفان، أستاذة الرعاية الإكلينيكية للأطفال وعلم الأدوية الإكلينيكي بكلية الطب بجامعة لويسفيل والمشاركة في كتابة التقرير: «الحمى هي استجابة الجسم الطبيعية للعدوى – إنها آلية دفاعية طبيعية».
وتقول إن درجة الحرارة المرتفعة تحفز إنتاج الجسم لكريات الدم البيضاء المقاومة للعدوى، وفي الوقت نفسه تثبط نمو الفيروسات والبكتيريا. فترى أنه «إذا ما قمت بخفض درجة الحرارة، ربما تؤثر على قدرة الجسم على الاستجابة لتلك العدوى».

إن معظم حالات الحمى، التي تكون درجة حرارة الجسم فيها 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أكثر، تزول بسرعة دون حدوث أي مضاعفات.

غير أنه لا يزال لدينا جميعا شعور مرضي بالخوف من حالات إصابة الأطفال بالحمى: فطبقا لمقال الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، الذي نشر في عدد الشهر الماضي من «دورية طب الأطفال»، يكون ثلث الزيارات لأطباء الأطفال مرتبطا بحالات إصابة بالحمى؛ ويشير 25 في المائة من مقدمي خدمات الرعاية الصحية إلى أنهم يوصون بأخذ دواء خافض للحرارة مثل «تيلينول» أو «موترين» في الحالات التي تقل فيها درجة الحرارة عن 38 درجة مئوية، ويقوم 85 في المائة من الآباء بإيقاظ أطفالهم من النوم لإعطائهم هذه الأدوية، على الرغم من أن النوم عادة ما يكون أكثر أهمية في تعافي الجسم من إعطاء أدوية لعلاج الحمى.

وتقول لي بيرز، أستاذ طب الأطفال بالمركز الطبي الوطني للأطفال: «الحمى إحدى أكثر علامات المرض وضوحا، لذلك، فإنها بالطبع تثير مخاوف الآباء، كما تمثل مصدر قلق للأطباء وتجذب انتباه الجميع إلى المرض الأساسي، إلا أن معظم المخاوف (مثل الإضرار بالمخ والآثار الجانبية الأخرى طويلة الأجل) ليست مؤكدة».
وتستكمل قائلة: «فبالنسبة لطفل طبيعي.. لن ترتفع درجة حرارته عند إصابته بالحمى للدرجة التي تؤدي إلى حدوث أي نوع من الأضرار الخطيرة، لذلك، فلا داع لأن يساورك القلق حيال هذا الأمر».

ليس هناك أي داع للقلق من النوبات المرضية المرتبطة بالحمى، التي عادة ما تكون قصيرة وغير مرتبطة بدرجة الحرارة، وغالبا ما تزول من تلقاء نفسها، على حد قول سوليفان. تقول: «تشير المراجع إلى أنه لا توجد آثار سيئة طويلة الأمد أو دائمة لنوبات الحمى».

علاج الحمى
غير أن هذا لا يعني أنه عليك أن تترك طفلا صغيرا مريضا يعاني ويتألم. فللمبتدئين، يؤكد الخبراء أن الأطفال الصغار من عمر 3 أشهر أو أصغر يجب أن يتابعهم باستمرار اختصاصي رعاية صحية إذا كانت درجة حرارتهم 38 درجة مئوية أو أعلى من ذلك.
وما بعد تلك السن، يمكن أن يساعد إعطاء بعض الأدوية في تحسين حالة الصداع واحتقان الحلق والتوعك بشكل عام. ويقول طبيب الأطفال روبرت شيرين بمدينة تشيفي تشيس: «غير أنه من المهم إدراك أن هذا لن يحدث أي فارق في علاج السبب الأصلي للمشكلة أو مساعدة الأطفال في الشفاء بشكل أسرع».

لكن السؤال هو، كيف تعرف بشكل مؤكد ما إذا كان يجب أن تبدأ في علاج الحمى أم لا؟ يشير جميع الأطباء الذين تحدثت إليهم إلى أن الأمر لا يتعلق بدرجة الحرارة التي يظهرها الترمومتر بقدر ما يتعلق بمظهر المريض ومستوى نشاطه.

وتقول بيرز: «قد تكون لدى الطفل حمى منخفضة الدرجة أو لا تكون لديه حمى على الإطلاق ويبدو مريضا إلى حد ما، وربما تكون لديه حمى شديدة ويكون مريضا بالفعل، ومع ذلك يبدو في صحة طيبة: فليس بالضرورة أن ترتبط شدة المرض بشدة الحمى أو ارتفاع درجة الحرارة».
وتضيف: «الأمر الأهم هو تقييم الحالة التي يبدو عليها الطفل: ماذا يأكل؟ هل يبدو مريضا؟ هل يتبول بشكل طبيعي؟ هل يبتسم ويضحك ويلعب بشكل معتاد؟».

وتوصي الطبيبة بأنه إذا كانت الإجابات تشير إلى أن طفلك يبدو متوعكا بدرجة ما، يكون هذا هو الوقت المناسب لإعطائه علاجا.
وإذا قررت أن إعطاءه جرعات قليلة من «تيلينول» أو «مورتين» ربما يفيد في علاجه، يؤكد تقرير أكاديمية طب الأطفال الأميركية أهمية إعطاء الجرعة الصحيحة اعتمادا على وزن الطفل مقارنة بسنه.
كما يشكك المقال أيضا في جدوى الممارسة المعتادة المتمثلة في إعطاء الطفل جرعات متناوبة من دوائي «أسيتامينوفين» و«إبوبروفين» لعلاج الحمى.

وتقول بيرز إنه على الرغم من أن الأبحاث تشير إلى أن هذا العلاج الدوري أكثر فاعلية في خفض درجات الحرارة المرتفعة، فإنه ليس من الواضح ما إذا كان يساعد فعليا في تخفيف حالة الطفل المريض أم لا.
وتضيف أن أخذ دوائي «أسيتامينوفين» و«إبوبروفين»، اللذين يعتبران آمنين جدا بشكل عام، بشكل متناوب، يمكن أن يزيد من احتمالات الخطأ في إعطاء الجرعات وحدوث آثار جانبية محتملة.
تقول، مشيرة إلى أن إعطاء الطفل جرعة زائدة من «تيلينول» يمكن أن يؤدي إلى حدوث تلف في الكبد: «يبدو دواء (التيلينول) آمنا جدا، ولكنه لا يخلو من بعض المخاطر».

تناول العلاج
وتعتبر كل هذه النصائح صحيحة بغض النظر عن السن. يقول مارك أبروزيس، اختصاصي الأمراض المعدية في بيثيسدا: «إن وصول درجة الحرارة إلى نحو 38 درجة مئوية (عند شخص بالغ) يصيب الجميع بالعصبية، لكن الحمى في حد ذاتها لا تصيبنا بالأذى مع تقدمنا في العمر، بل ومن الممكن أن تفيد في العلاج»، والذي يشير إلى أن أكبر مصدر للمخاوف في حالة استمرار الحمى، بغض النظر عن السن، هو محاولة إبقاء جسم الطفل رطبا.
ويضيف: «السبب الوحيد لأخذ دواء مضاد للحمى وخافض للحرارة مثل (أسيتامينوفين) أو (أسبرين) أو (إبوبروفين) هو بهدف الشعور بالراحة، وتختلف درجة شعور الأفراد بالراحة أو عدم الراحة بعضهم عن بعض».
(ومن المهم ملاحظة أنك لا يجب أن تعطي الأسبرين لأي مريض تحت سن 18 سنة، نظرا لأنه قد تم ربطه في بعض الحالات بالإصابة بمرض متلازمة ريي Reye’s syndrome).

متى يجب أن تبدأ في الشعور بالقلق الشديد بشأن إصابة طفلك بالحمى؟ تقول سوليفان إن الحمى قد تشمل علامات على إصابة الطفل بمشكلة صحية أخرى أخطر – على سبيل المثال، الإصابة بعدوى بكتيرية – انخفاض مستوى نشاطه أو فقده الاستجابة أو إصابته بصداع مع ألم في الرقبة أو الجفاف الشديد أو صعوبة التنفس أو الألم عند التبول أو ارتفاع درجة الحرارة مع الشعور بألم في البطن.
بالنسبة للبالغين، يحذر أبروزيس بدرجة كبيرة من الحمى الشديدة التي لا تزول لعدة أيام، والتي يمكن أن تشير إلى الإصابة بعدوى خطيرة أو بورم خبيث أو بأية مشكلة صحية أخرى.

وتشرح بيرز، التي تقترح المتابعة مع مزود خدمات رعاية صحية إذا كان هناك أي شك أو أية تساؤلات قائلة: «لا يعني هذا أنه ليست هناك حاجة مطلقا لاستشارة طبيب في حالة إصابة الطفل بالحمى، ولكن عليك فقط أن تنظر إلى الصورة الأكبر».



معرفة كيفيه حل الخلافات والمشاكل بين الاطفال

إن جميع الآباء والأمهات بالتأكيد يحلمون بعلاقة مثالية من الحب بين أبنائهم من الأشقاء والشقيقات، ولكن الحقيقة أن الخلافات والمشاجرات بين الأبناء هى أمر طبيعى فى مختلف المراحل العمرية. فالأطفال عادة قد يتشاجرون بسبب الألعاب أو بسبب أنهم يضايقون بعضهم البعض.
ورغم محاولات الأب أو الأم تجنب أو منع الخلافات بين الأشقاء أيا كانت أعمارهم، فإن الخلافات بين الأبناء أمر لا مفر منه، ولكن المهم هو كيفية التعامل مع تلك الخلافات حتى لا يكره أبناؤك بعضهم البعض وحتى يتعلموا كيف يحبون بعضهم البعض بصدق.

إن الخلاف بين الأشقاء يكون فى اشد مراحله عندما يكون الطفلان تحت عمر الثلاث سنوات وخاصة عندما يكون الفرق بينهما ثلاث سنوات فالأطفال تحت الأربع سنوات يعتمدون على والدتهم أو والدهم إعتمادا كليا ولذلك فإنهم يجدون صعوبة بالغة فى مشاركة الأب أو الأم مع أخ أو أخت.

إن الخلاف بين الأشقاء والشقيقات قد يشتد كلما تقدموا فى العمر وخاصة فى الفترة من 8 وحتى 12 سنة. فالأطفال الذين يكونون متقاربين فى العمر لبعضهم البعض ويمتلكون نفس الاهتمامات يكون التنافس بينهم أشد. وكلما تقدم الطفل الأصغر فى العمر ونمت مواهبه ومهاراته فإن الطفل أو الشقيق الأكبر سنا سيشعر أنه مهدد بالنسبة لحب والده أو والدته له، وهو الأمر الذي قد يؤدى لتصرفه بنوع من العنف مع شقيقه الأصغر سنا.
وفى المقابل، فإن الطفل الأصغر سنا يبدأ فى الشعور بالغيرة من شقيقه الأكبر سنا بسبب الامتيازات التي يحصل عليها شقيقه الأكبر. يجب عليك ألا تتضايقى بطريقة مبالغ فيها إذا شعرت بغيرة أبنائك من بعضهم البعض لأن الأمر يحتاج لبعض الوقت حتى يتعلم الطفل الصغير أن والدته مثلا لا تحبه أقل من شقيقه أو شقيقته.

 وقد تحدثنا من قبل هنا بموقع النادى عن بعض الطرق التى تجعل الابناء يحبون بعضهم البعض ويتجنبون الخلافات والان نقدم بعض النقاط الهامه التى من خلالها نحل الخلافات ومشاكل الشجار بين الاطفال.
- وضع قوانين واضحة لملكية الأشياء في المنزل، بمعنى إذا كانت اللعبة تخص أحد الأطفال فيكون له حق التصرف الأول فيها، ويكون له حق أخذ القرار بالسماح لغيره من إخوته أو أخواته باستخدامها.

- إذا كانت اللعبة مشتركة بمعنى ملكيتها لا تخص طفلا واحدا في العائلة فيجب أن تكون القاعدة هي إعطاء كل طفل وقتنا محددا مساويا للطفل آخر لاستخدام اللعبة.

- لا تتسرعى بالتدخل لحل المشكلة إذا قام شجار بين طفليك، يجب أن تعطى لهما الفرصة لحل المشكلة بأنفسهما إذا إذا كان الأمر فيه خطر على سلامة أيهما؛ كأن يضرب أحد هما الآخر ضربا مبرحا.

- عليك بالعدل بين أطفالك، لا تفرقى بينهما بسبب فارق السن، فبالرغم من أن مريم أكبر من باسم إلا أنها لا زالت صغيرة، ومن حقها أيضا أن تستمتع باللعب ببعض لعبها.

- وفرى لهم ألعابا وأنشطة مشتركة، أي: أن اللعبة لا يمكن أن يلعبها طفل وحده، لابد أن يكون له زميل في اللعبة، هذا يعودهم على التعاون، ويقوم بتحسين مهاراتهم الاجتماعية في كيفية التعامل مع بعضهم البعض.

- قصى عليهم بعض القصص البسيطة؛ والتي توضح أهمية التعاون وتظهر قيمة وجود رباط قوى بين الإخوة، تأكدى من استخدام أسلوب قصصى لطيف يناسب سن الأطفال.

- حاولى غرس خلق "الإيثار" في نفوس أطفالك، واستخدمى في ذلك القصص والمواقف العملية المناسبة.

إن على الأم أن تدرك أن تصرفها قد يكون له أثر سلبى على طفليها؛ بالنسبة لمريم: فإنها قد تحس أن أمها تحب أخاها باسم أكثر منها أو تفضله عليها، وبالنسبة لباسم: فقد يعتقد أن من حقه أن يأخذ اي شىء يريده دون اعتبار للآخرين، وعندما يخرج إلى الحياة العامة إذا نشأ بهذا الفهم الخاطئ سيصاب بصدمة كبيرة.

كثيرا ما يتشاجر أبناؤنا مع بعضهم البعض؛ فقد يتشاجر الأخ مع أخيه، أو الأخت مع أختها، أو الأخ مع أخته.. وهكذا، وهذا الشجار يكون نتيجة لمشكلة ما
وتتلخص أكثر هذه المشاكل فيما يلي:

أ‌- أكثر مشاكل التي تحدث بين أخ وأخ:
1- محاولة الكبير السيطرة على الأخ الصغير وتحديد ما يجب وما لا يجب.
2- الاختلاف على قنوات التليفزيون وأماكن الجلوس.
3- الصراع على النفوذ الأسرى أو العائلى.
4- المشادات الكلامية المستفزة غير اللائقة أحيانا.
5- الخلاف حول الأموال والممتلكات.
ب‌- أكثر المشاكل التي تحدث بين أخت وأخت:
1- التنافس على الاستحواذ على حب الوالدين.
2- مقارنة الصغرى نفسها بالكبرى أو العكس.
3- خلافات مستمرة بسبب أعمال المنزل والطبخ والشراء.
4- خلافات ناجمة عن استعمال الأشياء الخاص ( ملابس- أدوات الزينة).
5- الغيرة بسبب جمال إحداهن أكثر من الأخرى.

تنظيف لثة الأطفال قبل بروز أسنانهم يمنع التسوس

أوصى باحثون أمريكيون بجامعة إلينوي بضرورة تنظيف لثة الأطفال قبل بروز أسنانهم منعاً لتسوسّها لاحقاً.واستخدم فريق العلماء تقنية تتعلق بالحمض النووي ، من أجل فحص كل أنواع البكتيريا في أفواه الأطفال قبل بروز أسنانهم ، ووجدوا أنها متنوعة أكثر بكثير مما كان يُعتقد ، ما يزيد خطر الإصابة بتسوس الأسنان لاحقاً. قالت رئيسة البحث كيلي سوانسون: "مثل أغلب الأمراض الأخرى ، فإن التسوّس ينتج عن أنواع كثيرة من البكتيريا ، وعرفنا الآن أن نافذة العدوى التي كان يُظن أنها تحصل بين الشهر الـ19 والشهر الـ33 من عمر الطفل ، هي في الواقع تحصل في عمر أصغر بكثير". من المعروف جيداً أن على الأمهات أن تبدأن بتنظيف أسنان أطفالهن عند البدء ببروزهها في الشهر السادس ، لكن الدراسة الجديدة تنصحهن بالبدء بالعناية بلثثهم في وقت أبكر ، وفقاً لوكالة (يو بي أي) الأمريكية. ونصح الأهل أيضاً بإبعاد الأطفال قدر المستطاع عن تناول المشروبات التي تحتوي على السكريات المخمّرة.

أطفال المدخنين أكثر عرضة للأمراض التنفسية

وجدت دراسة أمريكية جديدة أن تدخين الأهل في المنزل قد يعرّض للخطر تحصيل أطفالهم الأكاديمي، ويضر بوضع العائلة المالي بطرق تتخطى إنفاق كثير من المال على شراء السجائر.
وذكر موقع "هلث داي نيوز" الأمريكي أن باحثين في مستشفى ماساشوستس العام وجدوا أن الأطفال الذين يعيشون مع مدخنين يعانون من معدلات أعلى من الأمراض التنفسية ويتغيّبون أكثر من غيرهم عن المدرسة سنوياً ما قد يتسبب بمشاكل دراسية تهدد نجاحهم.
ووجدت الدراسة أيضاً أن الوضع المالي لعائلات المدخنين يضعف عندما يضطر الأهل للتغيّب عن العمل، والبقاء في المنزل لرعاية أطفالهم عند المرض. وتبيّن أن أفراد العائلة الذين يبقون في المنزل لرعاية أطفالهم المصابين بأمراض تتعلق بالتدخين يخسرون قرابة 227 مليون دولار سنوياً.
وقال الباحث المسؤول عن الدراسة دوغلاس ليفي إن "النقطة الأساسية هي ان الأذى الذي يتسبب به التدخين هو أكثر من أذى صحي، بل هو يؤثر على علم الأطفال والوضع المالي للعائلة"

المرأة الحامل ... يجب مراعاة الأتي

هناك بعض النصائح التى يجب ان تتبعها المرأة الحامل فى نظام غذائها وان تراعيه اثناء فتره حملها.

1- يجب على المرأة الحامل الاهتمام بنوعية الأطعمه المتناوله لا بالكميه ,, لإن الطفل يعتمد على ما تتناوله المرأة الحامل من طعام .

2- تجنبي زيادة وزنك على الحدود المثلى له , لطولك , لأن أي زياده في الوزن سيصبح من الصعب عليكي أن تتخلصي منها بسهوله بعد الزواج .

3- تناولي كميات كافيه من الماء والسوائل , بما في ذلك اللبن وعصير الفواكه , لكن لا تكثري من من السكر معهما , بل اكتفي بقليل منهما , لإن السكر يزيد من عدد السعرات الحراريه, مما يؤدي الى السمنه ...... وبصفه عامه لا ننصح المرأة الحامل بأن يزداد وزنك أثناء فترة الحمل على 9 الى 10 كجم .

4- نظرا لإن جسم المرأة الحامل يعجز عن خزن بعض الفيتامينات لمده طويله .. فإن من الواجب عليكي أن تتناولي هذه الفيتامينات يوميا كي ينمو طفلك سليما معافى .

5- تتناول المرأة الحامل 1 لتر حليب يوميا ويفضل أن يكون قليل أو نصف دسم وليس خالي الدسم + منتجاته الأخرى نظرا لغنى الحليب ومنتجاته بالبروتين اللازم لبناء الجسم ,, كما أنه يتميز عن باقي البروتينات الأخرى بسهولة هضمه وامتصاصه

6- حتى لا تصاب المرأة الحامل  أثناء الحمل أو بعده بالأنيميا ....... فلا بد أن يحتوي طعامك على الكميه اللازمه من الحديد , لأن الجنين يبدأ في تخزين الحديد داخل كبده لمدة نكفيه بعد الولاده ب 6 شهور , لذا يجب أن تعوض الأم النقص الدائم من الحديد بالغذاء وكذلك الامتناع عن شرب الشاي او القهوه او الكاكاو ويسمح بكوب واحد يوميا بعد الأكل بساعتين على الأقل .

7- احرصي على تناول الغذيه الغنيه بالكالسيوم والفسفور أثناء فترة الحمل والولاده , وذلك لضمان نمو وسلامة العظام والأسنان .

8- الحرص على الخروج بالشمس في الفتره 8 الى 10 صباحا حتى يتكون فيتامين د الموجود تحت الجلد والذي يشجع نمو العظام وترسيب الكالسيوم عليها .

9- اشربي ما لا يقل يوميا عن 8 أكواب ماء يوميا بين الوجبات + الحساء والعصائر ولمشروبات .

10- ممارسة المرأة الحامل رياضة المشي باعتدال له فوائد متعددة, فهو منشط للدوره الدمويه ومقوي لجميع عضلات الجسم , بشرط أن يكون في الهواء الطلق , ومصحوبا بالتنفس العميق